استراتيجية روليت

(يقول اللاعب القطري “نايف”: لا توجد استراتيجية روليت محددة بالنسبة لي فأنا أحب أن العبها بحرية! لذا فإنني ابدأ اللعبة بوضع رهاناتي على الخيارات التي أشعر أنها تُناديني، أحيانًا يكون للون الأحمر لمعة خاصة وفي أحيانٍ أخرى يكون أشعر وكأن الأرقام الزوجية هي التي ستفوز بالرهان. أُراهِن بمبالغ مختلفة على رهانات مختلفة بناءً على مشاعري الداخلية. فأنا لا ألعب وفقًا لأي من استراتيجيات الروليت أو بناءً على خطة مسبقة بل ألعب وفق احساسي فقط، وأعتقد أن احساسي هو استراتيجية روليت الناجحة. وهذه هي الطريقة التي ألعب بها الروليت إذا كنت لا تمانع!).

استراتيجية روليت YANS المُدمرة!

الاستراتيجية التي يستخدمها اللاعب “نايف” تُعتبَّر أكثر إستراتيجيات الروليت شعبية ويُطلق عليها اسم “YANS” أو You-Are-Nuts-System.

وفقًا لهذه الاستراتيجية فإن اللاعبين يفرطون في الأموال التي حصلوا عليها بالكدّ والتعب في الرهان على خيارات مُختلفة قد تكون في بعض الأحيان مُتناقضة (مثل الرهان على اللون الأحمر واللون الأسود في الوقت نفسه!) دون معرفة أنه كلما زاد عدد رهاناتك في الدورة الواحدة فإن نسبة ميزة الكازينو سوف ترتفع على حساب فرصك في الفوز!

في الحقيقة فإن كل رهان تقوم به هو تحدي منفصل مع الكازينو وله نسبة مُحددة في الربح والخسارة. فإذا كنت تراهن على الرقم 12 بينما اللاعب الذي بجانبك يراهن على الرقم 13. فإن هذينِ الرهانينِ هما تحديان مُنفصلان للكازينو.

مِن المُحتمل أن يكون لدى اللاعب نايف وغيره مِن مَن يُطبقون استراتيجية روليت Yans فهمًا ضئيلًا أو معدومًا للاحتمالات والنسب المئوية للفوز برهانات لعبة الروليت وهم لا يهتمون بتعلم مثل هذه الأشياء أيضًا “إذا كنت لا تمانع”.

أود أن أقول أن عددًا كبيرًا من لاعبي الروليت يستخدمون هذه الاستراتيجية ونتائجهم دائمًا ما تؤدي إلى خسائر فادحة باستثناء المُناسبات الاستثنائية التي يُحققوا فيها سلسلة مذهلة من الإنتصارات الكبيرة وذلك لا يحدث إلا نادرًا.

أعتقد أن هؤلاء اللاعبين يكونوا مُشابهين للاعبين الأرستقراطيين القُدامى الذين ظلوا يلعبوا ويلعبوا ويلعبوا حتى أصبحوا فلاحين!

لا يوجد أي شيء يُمكن قوله لهؤلاء اللاعبين على سبيل النُصح باستثناء إخبارهم بأنهم “مجانين للعب بهذه الطريقة وتبديد الأموال على هذا النحو .. إذا كنت لا تُمانع!”.

ما هي استراتيجية روليت مارتينجال؟

تعتبر مارتينجال هي استراتيجية روليت الأكثر شهرة في العالم ولا يُمكن نسبتها للاعب واحد إذ أنها اُستخدمت بواسطة ملايين المقامرين على مر العصور! فإذا فكر أي لاعب روليت في طريقة تُمكنه من محاصرة خسائره فإنه سيتوصل إلى نظام مارتينجال بنفسه!

وقبل أن أشرح عجائب هذا الاستراتيجية، اسمحوا لي أولاً أن أقدم لكم خلفية تاريخية عنها.

الأصول التاريخية استراتيجية روليت مارتينجال

هناك خلاف حول تاريخ نشأة اسم مارتينجال؛ إذ يعتقد بعض مؤرخي الألعاب أن هذا الاسم يرجع لـ Henry Martindale والذي كان مالكًا لكازينو في لندن خلال القرن الثامن عشر.

أما بعض العُلماء الجادين فإنهم يُرجعون أصول استراتيجية مارتينجال إلى ما هو أبعد من ذلك ويربطونها بشيء يتعلق بالحصان – كما يقول معظم موزعي الكازينوهات!

هناك عدد قليل من الباحثين الذين يُرجعون اسم مارتينجال إلى جزيرة أسطورية مُحاطة بالضباب يعرف مواطنوها باسم “المارتينز” ولكنهم لقد انقرضوا الآن بعد أن قذفوا بعضهم بالصخور وفقًا لاستراتيجية مارتينجال وانقرضوا!

في الحقيقة، فإن كل ما سبق هو مُجرد مزاح يقوله رواد الكازينوهات حول العالم ولكن لا أحد يعرف بالضبط متى وأين تم ابتكار هذه الاستراتيجية التي يستخدمها اليوم عدد مهول من المُقامرين واللاعبين حول العالم. لا أحد يعرف متى وأين تم لعب هذه الإستراتيجية للمرة الأولى. لكن ما هو مُؤكد أن مُستخدمي هذه الاستراتيجية في الكازينوهات قد حصلوا على مصيرٍ أفضل من “المارتينز”!

كيف تعمل استراتيجية روليت مارتينجال؟

الأمر بسيط يا أصدقائي: ففي كل مرة تخسر فيها رهانك يجب عليك أن تُضاعفه دون أن تُغير الخيار الذي راهنت عليه!

أعتقد أن الكثيرون سيقرأون هذا ويكتشفون أنهم قد استخدموا هذا النظام من قبل سواء في لعبة الروليت أو في أي لعبة كازينو أخرى ربما في وقتٍ مُبكر من مسيرتهم في الكازينو. مرحبًا بك في النادي فأنا المدير التنفيذي!

دعونا نأخذ مثالًا على استراتيجية روليت مارتينجال، فإذا راهنت بـ 10 وحدات على طاولة روليت وخسرت فيجب أن يكون رهانك التالي بقيمة 20 وحدة وإذا ربحت هذا الرهان فأنت الآن قد حصلت على 10 وحدات إضافية بالإضافة إلى استعادة الـ 10 وحدات التي خسرتها في رهانك الأول. وإذا خسرت هذا الرهان، فيجب عليك أن تُراهِن بقيمة 40 وحدة. أي أنك كلما تخسر فإنك تُضاعِف قيمة رهانك وكلما تفوز فإنك تبدأ من جديد.

لكن في بعض الأحيان، تبدو استراتيجية مارتينجال مثل دوامة ويُراهِن اللاعبون بمبالغ طائلة لاسترداد هذه الوحدات العشر!

مزايا وعيوب استراتيجية روليت مارتينجال

إليك الأخبار الجيدة؛ ستفوز في الأغلبية الساحقة من جلساتك أي أكثر من 80% أو 90% من جلساتط (اعتمادًا على الحد الأقصى للرهان في الكازينو).

الأخبار السيئة؛ هناك بعض الأمور التي يُمكن أن تحدث حينما تقوم بمُضاعفة رهانك ولا تُحقق فوزًا على مدار عدة دورات تالية، حيث أن أغلب الكازينوهات تضع حدًا مُعينًا لعدد الدورات التي يُمكنك الرهان فيها على نفس الخيار مع مُضاعفة حجم رهانك، ويتراوح هذا الحد بين 4 دورات وحتى 9 دورات في الغالب. وبالتالي فإذا لم تُحقق الفوز في أي من هذه الدورات فإنك في مرحلة ما ستفشل وستخسر كل ما راهنت به على الدورات السابقة.

العناصر الرئيسية

  • إن المراهنة باستخدام استراتيجية YANS تجعل اللاعبين يُقدمون أموالهم كهدية للكازينو دون الاهتمام بقيمة الرهان أو الخيار الذي يراهنون عليه.
  • استراتيجية روليت مارتينجال تعني الرهان على نفس الخيار ومُضاعفة قيمة الرهان كلما تعرضت لخسارة لكي تتمكن من استرداد خسائرك وتحقيق أرباح فوقها.
  • ستُحقق استراتيجية روليت مارتينجال فوزًا في أغلب الأوقات، ولكن عاجلاً أم آجلاً سيواجه اللاعبون خطاً سيئاً سيُعرضهم لخسارة كمًا كبيرًا من الأموال بالإضافة إلى الأموال التي ربحوها على الطاولة أيضًا.

احتمالات استراتيجية روليت مارتينجال

دعونا نُلقي نظرة على احتمالات والنسب مرة أخرى وفي هذا المثال سنستخدم الرهانات الخارجية التي تُعطي أرباحًا بنسبة 1:1 لأن هذا النوع من الرهانات يمتلك نسبة فوز كبيرة تصل لـ 48%.

إذا لم يكن للكازينو حد أقصى للرهان وكان لديك كل أموال العالم فيمكنك استخدام استراتيجية روليت مارتينجال وتحقيق الفوز بشكلٍ دائم.

احتمالات استراتيجية روليت مارتينجال

الخسارة المُدمرَّة

في العالم الواقعي، يُمكن أن تأتي الخسارة المدمرة في دوراتك الأولى قبل أن تتمكن من تحقيق أي ربح وإذا لعبت باستخدام هذه الاستراتيجية بشكلٍ مُنتظم فإنك سوف تتعرض لخسارة كبيرة عاجلاً أم آجلاً ومن المحتمل أن تمحو هذه الخسائر كل ما ربحته مُسبقًا على عجلة الروليت.

لقد لعبت باستخدام استراتيجية مارتينجال في عطلة نهاية الأسبوع في كازينو ساندز الموجود في أتلانتيك سيتي واستطعت أن أُحقق الفوز تلو الفوز كنت أشعر وكأنني ملك الكازينو! ثم في آخر يوم من رحلتي، قررت أن ألعب باستخدام استراتيجية مارتينجال مرةً أخرى ولكن حدّ المنزل (عدد المرات التي يسمح الكازينو فيها بالرهان على نفس الخيار مع مُضاعفة قيمة الرهان) أطاح بي في النهاية! لقد راهنت بقيمة 5 دولار في البداية، لذا فإن كل مُضاعفات الرهان التالية ستهدف فقط إلى الفوز بقيمة الـ 5 دولار!

لقد خرجت من الكازينو وقد خسرت كل شيء. لقد كانت خسارة مدمرة لكنها علمتني درسًا قيمًا وهي أن الكتابة عن مارتينجال أكثر إمتاعًا من اللعب بها.

هذه الاستراتيجية التي اخترعتها أنا وغيري من ملايين اللاعبين الآخرين (وربما أنت أيضًا) لا تستحق اللعب. فلقد أُبيدت قبائل “مارتنز” بسبب استخدامها ويجب علينا أن نتعلم من الشعوب البدائية وهذه هي نصيحتي التي أوجهها دائمًا للاعبين!

تبقى ميزة الكازينو كما هي عند استخدام استراتيجية روليت مارتينجال؛ 2.70% للعبة الروليت الأوروبية و 5.26% للعبة الروليت الأمريكية.

استراتيجية Straight Martingale

أتردد حتى في التلميح إلى هذه الاستراتيجية ولكنني أفترض أنك شخص بالغ وتستطيع التعامل مع صبوات الجنون المُطلَّق التي قد تُصيبك أثناء اللعب. أما إذا لم تكُن كذلك فعليك أن تعرف أن هذه المغامرة هي أقصى ما في الكازينو من جنون وبالتالي عليك أن تتجنبها!

تطبيق استراتيجية مارتينجال على الرهانات الداخلية أكثر تعقيدًا من تطبيقها على الرهانات الخارجية. ولكن للأسف، فإن اللاعبين ينتهي بهم المطاف إلى نفس النتيجة وسوف تهزمك ميزة الكازينو.

أعرف هذا وأبكى!

  1. سيدفع لك الرهان الفائز 35 لـ 1.
  2. إذا راهنت بقيمة 10 وحدات (أو 10 دولار) على رقم واحد.
  3. لو خسرت فإنك سوف تُضيف 10 وحدات إضافية (يمكنك المراهنة على أي رقم تريده).
  4. في حال خسرت مرةً أخرى، فيجب أن تُراهِن بقيمة 10 دولار إضافية.

تحقيق الربح

  1. تستمر في المراهنة على هذا الرقم حتى تربح 35 لـ 1.
  2. الآن إذا حققت ربحًا من رهانك الأول سوف يكون لديك 350 وحدة. فإذا راهنت مرة أخرى فسوف تقوم بوضع 10 وحدات على الرقم.
  3. إذا فُزت في رهانك رقم 35 فسوف تكون معك أرباحًا كأنك راهنت على 35 رقم فائز! أي أنك ستربح 350 وحدة ولكنك خسرت 350 وحدة. وتستمر في إضافة 10 وحدات إضافية حتى …

“الرعب .. الرعب!”

  1. بعد أن تضع 35 رهان فإنك لا تربح (وهذا سيحدث) وبالتالي فإنك تخسر 350 وحدة.
  2. لا يمكنك أن تستعيد خسائرك بدون أن ترفع رهانك بقيمة 20 وحدة رهان لأن هذا هو الرهان رقم 36.
  3. الآن تراهن على 20 وحدة في كل دورة.
  4. ولكن لا يمكنك أن تُضاعِف رهانك بقيمة 20 وحدة لمدة 35 دورة لأنك قد خسرت 350 وحدة من قبل!
  5. إذا خسرت 18 دورة أخرى فأنت الآن قد خسرت 710 وحدة.

أضرب رأسك في جدار الرياضيات!

أنت تعرف أين يحدث هذا، أليس كذلك؟ مع كل زيادة في مبلغ رهانك للفوز بالجلسة واستعادة خسائرك السابقة، فإن عدد الدورات ينخفض. يزداد مبلغ المال بشكل ملحوظ ويزداد الخطر بشكل هائل. يمكنك الوصول إلى النقطة التي لا يبقى معك فيها سوى عدد قليل محدود من المال يكفيك لدورات معدود قبل أن تنفجر أو تصطدم بميزة الكازينو بكل قوتك!

إذا وصلت لدرجة الخسارة غير المُحتملة فيمكنك التوقف عن اللعب ولكن معظم المقامرين لن يرغبوا في التوقف حتى يستردوا الأموال التي خسروها؛ لقد جاءوا بهذا الدافع وهم ليسوا على استعداد للتنازل عنه وبالتالي فإن الخسارة القادمة لن تكون أكبر من إجمالي الخسائر السابقة. وحتى إذا حقق المُقامر ربحًا ضخمًا في بداية اللعب فإن هذا الربح لن يقنعهُ لأنه سيُفكر فيما لو كان هذا المكسب قد جاء بعد 10 أو 20 دورة. بشكلٍ عام، فإن الضربة الرابحة إذا جاءت في وقتٍ مُبكر فإنها لن تُشبع المُقامر!

تجنب هذا النظام أثناء اللعب. مثل كل استراتيجيات مارتينجال. سيكون هذا النظام قاتلاً عندما يسقط الفأس. على الرغم من صعوبة تخيل ذلك، فإن ميزة الكازينو (أي نسبة ربح الكازينو من لعبة ما على المدى الطويل) هي 2.7% في لعبة الروليت الأوروبية أو الفرنسية و5.26% في لعبة الروليت الأمريكية. ولا يُمكنك الهروب من ميزة الكازينو وأنا أُذكرك باستمرار بهذا الأمر!

الحافة المنزلية في طريقة اللعب هذه هي 5.26 في المائة للعجلات ذات الصفر المزدوج و 2.70 في المائة للعجلة ذات الصفر الواحد. لا يمكنك الهروب من حافة المنزل أو أنا أذكرك باستمرار بذلك.

استراتيجية روليت جراند مارتينجال

استراتيجية مارتينجال هي طريقة مُراهنة خطيرة. ولجعلها أكثر أمانًا فإن بعض اللاعبين طوروا استراتيجية أخرى أكثر أمانًا وهي استراتيجية Grand Martingale.

جراند مارتينجال هي نسخة أفضل من مارتينجال. لماذا؟ لأنك في جراند مارتينجال تفقد أموالك بشكل أسرع! في هذه الاستراتيجية فإنك لا تُضاعِف رهانك الخاسر، بل أنك  سترفعه أكثر. قد تُراهن على 10 وحدات وتفقدها ليكون رهانك التالي هو 30 وحدة؛ فإذا خسرته فإنك تُراهِن بـ 80 وحدة ثم 200 وحدة ثم 600 وحدة ثم تبيع أطفالك!

حتى إذا كُنت تحلم بتحقيق سلسلة مُدهشة من المكاسب المتتالية فإن احتمال حدوث ذلك سيكون قليل جدًا لأنك ستصل إلى الحدّ الأقصى من الرهان على لعبة الروليت في وقت أقرب بكثير. اللاعبون الذين يستخدمون هذه الاستراتيجية إذا قاموا بمضاعفة رهاناتهم السابقة فسوف يُحققون فوزًا أكبر. قد يحدث هذا في اللعب قصير المدى ولكن الخسارة المدمرة أقرب بكثير مما يظن مُعظم اللاعبين.

يجب عليك أن تتخطي هذه الاستراتيجية إذا كنت تريد أن لا تنقرض أموالك تمامًا مثلما انقرضوا الجيلز والمارتينز. ميزة الكازينو على هذه الاستراتيجية هي 5.26% في لعبة الروليت الأمريكية و2.70% على لعبة الروليت الأوروبية والفرنسية. أعرف أنك حفظت هذه المعلومة المزعجة. فالحياة مليئة بالمعلومات المُزعجة – أليس كذلك؟

العناصر الرئيسية لاستراتيجية Grand Martingale

  • من المحتمل أنه كلما طالت مُدّة استخدامك لاستراتيجية مارتينجال في الروليت فإن احتمالية تكبد خسائر فلكية سوف ترتفع أيضًا.
  • يبدء اللعب باستراتيجيةStraight Up Martingale بشكلٍ بطيء نوعًا ما ولكن مع زيادة الرهانات فإن وتيرة اللعب ترتفع بمُعدل سريع جدًا وسوف تتكبَّد خسائر فادحة عند ارتفاع مستويات الرهان.
  • تتزايد قيمة الرهانات في استراتيجية Grand Martingale بشكلٍ خطير. على سبيل المثال، ففي استراتيجية مارتينجال العادية يرتفع مُعدَّل الرهان من 10 دولار إلى 20 دولار إلى 40 دولار. بينما في استراتيجية Grand Martingale فإن الرهان ذو الـ 10 دولار يرتفع إلى 30 دولار ثم يرتفع إلى 80 دولار، مما يُزيد من احتمالية خسارتك في وقتٍ أقرب بكثير وخسارة أكبر بكثير.

استراتيجية روليت لابوشير

(يقول اللاعب الإماراتي “جواد”: لقد اشتريت كتيب استراتيجية لابوشير من لاعب مجهول أعطاني اسمًا زائفًا وقال لي أنه يضمن نجاح هذه الاستراتيجية وتحقيق الكثير من الأرباح منها. وحينما خسرت وأردت أن أستعيد أموالي فإن هذا الشخص اختفى. كان اللعب يسير على ما يُرام حتى سُحقت تمامًا! يجب أن تكون حذرًا للغاية لكم الأموال التي تلعب بها في الكازينو، ثق بي، يُمكنك أن تذهب إلى أبعد من ميزانيتك المُخصصة للعب في دقائق معدودة. وهذا بالضبط ما فعلته؛ لقد غرقت!).

تُعتبَّر استراتيجية روليت لابوشير هي نظام المقامرة الأكثر انتشارًا في لعبة الروليت خلال الـ 100 عام الماضية. ويتم الترويج له على أنه نظام يُحقق فوزًا مضمونًا! وهذا ما يزعمه بائعو الأنظمة وهم يقترحونه على لاعبي الروليت الذين يبحثون عن استراتيجية تُحقق لهم الفوز المضمون.

يشتري لاعبو الروليت هذه الاستراتيجية ومع ذلك فهم يخسرون أموالهم ويثورون على الموزعين واللاعبين الآخرين ثم يتحسرون على فقدانهم لأموالهم وخسائرهم الطائلة. إنه لأمرٍ مُحزن ولكن يحدث دائمًا عند تطبيق هذه الاستراتيجية.

!هناك شيء ما عن هنري

مُبتكر هذه الاستراتيجية هو هنري لابوتشير وهو مُقامر مشهور (ويقول بعض المُقامرين فقير!) قام لابوتشير بجولة في العالم متمنيا أن يحصل على الأموال. توفي لابوتشير في عام 1912، وهو نفس العام الذي غرقت فيه Titanic مع العديد من لاعبي الروليت الذين استخدموا نظام لابوتشير. لذا يُمكننا أن نُغيِّر اسم هذا النظام إلى “جبل الجليد”؛ فكلاهما يؤديان إلى مصيرٍ واحد!

ما ابتكره لابوتشير وأطلق عليه اسمه – (يبدو أنه كان بعيدًا عن التواضع) – كان نظامًا رياضيًا تم إنشائه في القرن الثامن عشر من قِبل عالم الرياضيات الفرنسي ماركيز دي كوندورسيه الذي كان معروفًا بمهاراته في المُبارزة. أعتقد أن كوندورسيه لو كان على قيد الحياة بعد مائتي عام أعتقد أنه كان سيطعن لابوتشير لأنه سرق نظامه وأطلق عليه اسمه!

الفائدة الأساسية من هذه الاستراتيجية | إلغاء التفكير!

هذه الاستراتيجية تقوم بإلغاء تفكير اللاعب تمامًا؛ فهل هي ممتعة أثناء اللعب؟ لا. هل ستعطيك ميزة على الكازينو؟ لا. هل ستُغير ميزة الكازينو على رهاناتك؟ لا.

فماذا تُقدِّم هذه الاستراتيجية لك؟ إنها تمنح اللاعب طريقة منهجية للعب بدلاً من مجرد إلقاء الرهانات في كل مكان كما يفعل مُستخدمو استراتيجية YANS الذين تعشقهم الكازينوهات!

ما هي أنماط هذه الاستراتيجية؟

هناك العديد من الاختلافات في هذه الاستراتيجية، وبعضها يستخدم الكثير من المال، وبعضها الآخر أقل استهلاكًا للأموال إلى حد ما. فيما يلي الأنماط الأكثر شيوعًا من هذه الاستراتيجية:

يُمكنك أن تأخذ صفًا من الأرقام؛ دعني استخدم الأرقام التالية 1، 2، 3، 4، 5.

كل رقم هو وحدة مراهنة، وأنت تحدد ما تمثله هذه الوحدة. بعدما تضع رهانك على هذه الأرقام فإنك ستقوم بإضافة الرقم الأول (1) إلى الرقم الأخير (5) ليمنحك (6). وفي كل مرة تخسر فيها رهانك، فإنك تقوم بجمع الرقم الأول مع الرقم الأخير وتُضيف الناتج إلى إجمالي رهاناتك. وبالتالي سيكون لديك الآن 1 ، 2 ، 3 ، 4 ، 5 ، 6. وإذا سقطت الكرة على أي خانة من 1 إلى 6 فيُمكنك الآن تطرح الرقم 1 والرقم 6. وإذا خسرت هذا الرهان ، فعليك أن تُضيف الرقم 7 إلى نهاية سلسلة الأرقام.

في كل مرة تربح فيها رهانًا فيجب عليك أن تُلغي الأرقام الأولى والأخيرة، مما يمنحك 2 و 3 و 4 و 5. وإذا حققت ربحًا مرة أخرى فإنك سوف تُراهِن على الرقمينِ 3 و 4 فقط. وإذا خسرت ، فلديك الآن 3 و 4 و 5. وإذا ربحت، فسوف تُراهِن على 3 + 5 ، فإذا ربحت فإن رهانك التالي سيكون 4 وإذا فُزت فإن صاحب الكازينو سيقوم بالتنازل لك عنه لأنك ستكون قد حققت المُعجزة التي خاف من حدوثها كثيرًا أو على الأقل ستتمكن من شراء الغداء!

إذا قمت بإلغاء جميع الأرقام فقد فزت بهذا التسلسل. ويمكنك أن ترى بوضوح أن جلسة سيئة الحظ ستؤذيك مثلما تفعل مارتينجال. ستحتاج على الأرجح إلى إبقاء وحدات المراهنة منخفضة حتى تتمكن من تحمل سلسلة طويلة من الخسارة وستأتي سلاسل الخسارة حتمًا.

اقتصاديات لابوتشير

اقتصاديات لابوتشيرهذه  طريقة اقتصادية للنظر في النظام. بدلاً من استخدام الرهان على الأرقام، فإننا سوف نستخدم الوحدات. شاهد كيف تتصاعد الخسائر أثناء صعود السلم عند تطبيق استراتيجية روليت لابوتشير البسيطة:

التسلسل: 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 10

  1. الرهان: 20 وحدة

الخسارة: 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 20

  1. الرهان: 30 وحدة

الخسارة: 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 20 ، 30

  1. الرهان: 40 وحدة

الخسارة: 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 20 ، 30 ، 40

  1. الرهان: 50 وحدة

الخسارة: 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 20 ، 30 ، 40 ، 50

  1. الرهان: 60 وحدة

الخسارة: 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 10 ، 20 ، 30 ، 40 ، 50 ، 60

  1. الرهان: طفلك الأكثر إزعاجاً.

مع خمس خسائر متتالية، فإنك الآن تُراهِن الآن على 70 وحدة (10 وحدات + 60 وحدة = 70 وحدة). احتمالات الحصول على خمس خسائر متتالية هي 40.82 إلى 1 في لعبة الروليت الأمريكية و 35.65 إلى 1 في لعبة الروليت الأوروبية. هذه ليست أرقامًا كبيرة وأنا متأكد من أن قُراء هذا الدليل قد شهدوا سلاسل رهان أطول بكثير من خمسة.

تسير على طول الطريق

إذا كنت ترغب في أخذ تسلسل لابوتشير إلى أقصى حد ممكن (وهو الحد الأقصى للجدول) فيجب عليك جلب ما يكفي من المال لتتمكن من تحقيق ذلك.

وأيًا كان حجم رصيدك ففي مرحلة ما، لن تكون قادرًا على الاستمرار في تطبيق هذا النظام حيث أنك ستفقد كل رصيدك في هذه الجلسة أو أنك ستصل إلى الحد الأقصى للرهان وبالتالي فإنك لن تتمكن من وضع رهانًا آخر.

يقرر العديد من لاعبي لابوتشير مُسبقًا مقدار الأموال التي يرغبون في كسبها، وإعداد نظام الأرقام الخاص بهم بهذه الطريقة من أجل الفوز بهذا المبلغ، ويجب أن يسير جميعهم وفقًا لهذه الخطة.

لعب هذا النظام ممتع ولكنه لا يضمن لك الفوز. إذًا كم ستخسر؟

في العجلة ذات الصفر المزدوج فإنك سوف تخسر 5.26% من جميع الأموال التي راهنت بها على لعبة الروليت الأمريكية. أما في لعبة الروليت الأوروبية أو الفرنسية فإنك سوف تخسر 2.70% من جميع الأموال التي راهنت بها ولا يمكنك الهروب من هذه النسبة.

العناصر الرئيسية

  • نظام المراهنة لابوتشير هو نظام يهدف إلى إلغاء تفكير اللاعبين.
  • لديك سلسلة من الأرقام وتُضيف إلى هذه السلسلة رقمًا آخر عند الجمع بين الرقم الأول والرقم الأخير. وإذا خسرت فإنك ستُضيف رقمًا إلى السلسلة. أما إذا فُزت فسوف تقوم بإلغاء الرقم الأول والرقم الأخير من السلسلة.
  • مثل استراتيجية مارتينجال فقد يُحقق اللاعب سلسلة طويلة من الخسائر دون أن يربح في دورة واحدة حتى! حيث أن هذه الاستراتيجيات تجعل ميزة الكازينو تصل إلى أقصى حدودها.

استراتيجية روليت دالمبرت

عالِم الرياضيات الفرنسي اللامع جان لو روند دالمبرت أخطأ بالفعل حينما قدَّم هذا النظام للعالم ولكن الخطأ الأكبر هو أن تطبقه أنت! آمن دالمبرت بشيء أطلق عليه “نظرية التوازن”. وفي دوائر المقامرة نُسمي هذه الفكرة “مُغالطة المُقامِر” أو “نضج الفرص” أو “تلك كانت فكرة غبية حقًا”!

دعونا نأخذ مثالًا على منطق هذه استراتيجية روليت دالمبرت، لديك الآن عملة معدنية لها وجهينِ (ملك وكتابة) لكل منهما فرصة بنسبة 50% للظهور حينما تقلب هذه العملة (لكن جيان لو روند دالمبرت سيقول: “نعم، ولكن ماذا لو سقطت العملة على جانبها؟!”).

من الناحية النظرية فإن العملة ستهبط بنسبة 50% على الوجه وبنسبة 50% على الوجه الآخر. هذه هي الاحتمالات النظرية. ولكن لسوء الحظ فإن الاحتمال النظري لا يحدث عند لعب القمار.

أليس هذا صحيحًا؟

دعنا نقول الآن أننا نراهن على قلب العملة. في حالة حدوث سلسلة مذهلة من الانتصارات إما لوجه الملك أو لوجه الكتابة، فيجب على المُراهِن أن يتحوَّل إلى الجانب الآخر لكي يلحق بركب الإنتصارات الذي يُحققه هذا الوجه. أليس هذا صحيح؟

إذا قُمت بقلب العُملة 100 مرة فإن الملك قد يظهر 60 مرة وقد يظهر وجه الكتابة 40 مرة – إنها مُقسمَّة 60/40. هذا يعني أن وجه الملك سيقلّ مُعدَّل فوزه ليتصاعد مُعدَّل فوز وجه الكتابة ليُحقق توازن 50/50. أليس هذا صحيح؟

بعد كل شيء، فإن 60 فوز لوجه الملك هي 60% من الوقت الذي يجب أن تهبط هذه النسبة إلى 50% فقط. وقد حقق وجه الكتابة البائس 40% فقط. يجب أن تضرب أكثر لتصل إلى 50 في المائة. أليس هذا صحيح نظريًا؟

الإجابة: هذا غير صحيح إطلاقًا!

!آسف لكن فكرتك خاطئة

هذا خطأ، خطأ تمامًا، وإليك السبب:

دعونا نُحوِّل وجه الملك إلى وحدة ووجه الكتابة إلى وحدة. ونُلقي العملة مليون مرة؛ في نهاية التجربة ستظهر أن الملك ظهر بنسبة 50.5% ووجه الكتابة ظهر 49.5%. رائع! إن الفرق بينهما هو 0.5% بينما كان الفرق بينهما في المرة الأولى هو 20%. هذا تقدم ممتاز!

معك حق وليس معك حق في نفس الوقت!

من حيث النسب المئوية، فقد أقتربت النِسبتينِ المئويتَينِ من بعضيهما بالفعل، ولكن من حيث الأعداد، فإن وجه الملك قد حقق فوزًا لـ 505،000 مرة بينما وجه الكتابة فقد حقق فوزًا لـ 495،000 مرة. والفرق بين العددَينِ هو 10،000 مرة!

فإذا راهنت على وجه الملك طيلة المليون مرة فإنك ستُحقق أرباحًا أفضل مما لو راهنت على وجه الكتابة. ولكن لا أحد يعرف! فقد تشهد المليون مرة التالية فوزًا أكثر لوجه الكتابة. ولكن تظل الاحتمالات النظرية هي 50/50.

في لعبة عشوائية مثل الروليت، إذا كنت تُريد اللعب وفق نظام مُغالطة المقامر، فلا بأس! ولكن يجب عليك أن تتحمل خسائر مُضاعِفة الرهانات بشكلٍ جنوني مثلما يحدث في مارتينجال، أو حينما تُراهِن بمبلغ ثابت وتواجه ميزة الكازينو بنسبة 5.26% على لعبة الروليت الأمريكية أو 2.70% على لعبة الروليت الأوروبية أو الفرنسية!

لذلك ارتكب جان لو روند دالمبرت خطأً واحدًا في حياته. لم يكن كاملاً. لقد أخطأ مرة واحدة ولكن يبقى الخطأ الأكبر هو تنفيذك لهذه الاستراتيجية!

العناصر الرئيسية

  • يُعرَف نظام المراهنات دالمبرت باسم مغالطة المقامر؛ أي أن هناك اعتقاد بين المقامرين أنه إذا ظهرت بعض الأرقام أكثر فإن هذا يُوحي باحتمالية ظهور الأرقام الأخرى لكي يحدث التوازن النسبي بين الاحتمالات!
  • ومن ثمَ فإن المقامرين سيُراهنوا على الأرقام التي لم تظهر في الاعتقاد الخاطئ بأن هذه الأرقام ستفوز أكثر من الأرقام الأخرى.

استراتيجية روليت فيبوناتشي

استراتيجية روليت فيبوناتشيتعتمد استراتيجية روليت فيبوناتشي على قانون رياضي أنيق تم وضعه من قبل عالم رياضيات إيطالي يدعى فيبوناتشي في كتابه Liber Abaci.

لكن “Fib” العجوز (كما كان يُطلق عليه أصدقاؤه) لم يكن أول من اكتشف هذه الحقيقة الرياضية؛ فهذا التسلسل معروفٌ في الرياضيات الهندية والشعر (مَن قال أن العلوم والأدب لا يُمكنهما أن يختلطان؟)

يبدو هذا التسلسل عالميًا!

من الواضح أن تسلسل الأرقام الذي وضعه فيبوناتشي يُمكن العثور عليه في الكثير من مظاهر الطبيعة مثل؛ النوتات الموسيقية، والتراكيب الشعريّة، والزهور الناضجة، والأشجار المتمايلة، وأنت تتمايل بعد الكثير من المشروبات! يبدو أن المُقامرين قد فتحوا أي كتاب رياضيات وأخذوا منه أي تسلسل وحاولوا تطبيقه على لعبة الروليت! ومن بين هذه الاستراتيجيات هو تسلسل فيبوناتشي.

وهذه هي الاستراتيجية!

1، 1، 2، 3، 5، 8، 13، 21، 34، 55، 89، 144 … وهكذا

وفقًا لهذه الاستراتيجية، فيجب على المقامرين أن يستخدموا هذه الأرقام لتنظيم رهاناتهم. بحيث تعتبَّر هذه الأرقام مؤشر على عدد الوحدات التي يجب أن تراهن عليها. فإذا بدأت بالرهان بـ 10 وحدات، فسيكون التسلسل على النحو التالي: 10 وحدات ، 10 وحدات ، 20 وحدة ، 30 وحدة ، 50 وحدة ، 80 وحدة ، 130 وحدة ، 210 وحدة ، 340 وحدة ، 550 وحدة ، 890 وحدة ، 1440 وحدة.

هذه الرهانات الكبيرة لا مفر منها

فإذا طبقت تسلسل فيبوناتشي على رهانات الروليت، سيكون فسوف تصرف الكثير من الأموال بشكل رهيب.

فإذا ربحت رهانك الأول (10 وحدات) فسوف تستمر في المراهنة بهذا المبلغ حتى تخسر. وعندما تخسر، يجب عليك أن تقوم بعمل رهان ثاني بقيمة 10 وحدات في التسلسل وإذا خسرت فيجب أن تقوم بعمل رهانًا ثالثًا بقيمة 20 وحدة. إذا ربحت رهانًا لدورات طويلة، فسوف يجب عليك أن تنزل لرقمين في التسلسل. على سبيل المثال، إذا ربحت 130 وحدة فسيجب عليك أن تعود للرهان بـ 50 وحدة.

على عكس استراتيجية مارتينجال فإن نظام فيبوناتشي لن يقدم لك الإنتصار الذي يمحو كل هزيمة سابقة! ولكنه يهدف إلى تقليل خسائرك ويسمح لك بإيقاف هذه الخسائر إذا حصلت على دورة رابحة. (مصطلح كرابس مناسب في هذه الحالة للروليت).

من السهل فهم وتطبيق استراتيجية روليت فيبوناتشي

استراتيجية فيبوناتشي ليست صعبة. فإذا ربحت رهانك الأول فعليك أن تُكرره حتى تتمكن من شراء يخت!

حسنًا، هل تريد أن تعرف ما هي ميزة الكازينو عند تطبيق هذه الاستراتيجية؟ لا؟ هل أنت متأكد؟

إذا كنت تلعب على طاولة روليت تسمح لك بالإستفادة من قاعدتي (En Prison أو La Partage) حينما تسقط الكرة في خانة الصفر، فإن اللعب على الرهانات الخارجية سيكون أفضل بكثير لك لأن الكازينو سيأخذ نسبة قليلة من أموالك.

في كازينو حيث يسمح المنزل بالاستسلام أو السجن في رهانات متساوية ، فإن لعبك بالمال المتساوي سيكون أفضل بكثير لأن المنزل يأخذ قطعًا أصغر.

مازلت لا تريد أن تعرف ميزة الكازينو عند تطبيق هذه الاستراتيجية؟!

العناصر الرئيسية

  • يعتمد نظام فيبوناتشي على تسلسل الأرقام التالي لتحديد قيمة رهانك: 1 ، 1 ، 2 ، 3 ، 5 ، 8 ، 13 ، 21 ، 34 ، 55 ، 89 ، 144 … وهكذا
  • يتم جمع آخر رقمين لتستنتج الرقم التالي. على سبيل المثال، فإن الرقم 5 جاء نتيجة جمع الرقم 2 و3.

استراتيجية روليت بارولي

أعطني شيئًا إيجابيًا!

[فراس: لا تقل لي كيف أحقق الخسائر لأني أعرف كيف أحققهم! ولكن أخبرني عن كيفية كسب المزيد من المال وتحقيق الفوز. هذا ما أريد أن أعرف؛ كيفية وضع أكبر رهان على الخيار الذي سيفوز!].

These are also referred to as negative systems as they deal with a negative situation. They aren’t trying to maximize wins; they are trying to diminish losses. A positive system is just the opposite. Here the player wants to increase his winning potential as he finds himself in a winning streak.

ستُلاحظ أن الإستراتيجيات التي ناقشتها (باستثناء YANS) تناولت كيفية التعامل مع الخسائر. كان الهدف من هذه الاستراتيجيات مُتشابه إلى حدٍ بعيدٍ؛ وهو محاولة كسب مبلغ صغير عن طريق زيادة رهان اللاعب حيث يُحقق اللاعب المزيد من الخسائر لاستعادة قيمة رهانه الأول أو الرهان على نفس الخيار على أمل تحقيق فوز أسطوري مأمول.

يشار إلى هذه النُظُم باسم “النُظُم السلبية” لأنها تتعامل مع الموقف السلبي؛ ألا وهو الخسارة. فهذه الاستراتيجيات لا تُحاول أن تُعظِّم الانتصارات بل هي تُحاول أن تُقلل الخسائر. بينما النظام الإيجابي هو على العكس تمامًا. فهُنا يُريد اللاعب زيادة إحتمالات الفوز حينما يُحقق اللاعب سلسلة من الفوز.

ما هي استراتيجية بارولي؟

(الكابتن: لا توجد ظروف ثابتة في لعبة عشوائية. فما حدث في الدورات السابقة ليس له تأثير على ما سيحدث في الدورات التالية. فلا يوجد شيء اسمه سلسلة من الفو؛ فإذا حققت دورات فائزة على التوالي فقد تستمر وربما لا!).

أشهر استراتيجية مراهنات إيجابية تُسمى بـ Paroli، وقد سُميت على اسم شخص يُدعى “بارولي” أو رُبما هو اسم للعبة ورق إيطالية! في الحقيقة، لا أحد يعرف بالفعل ما هو أصل هذا الاسم وربما لا أحد يهتم! على الرغم من أن Paroli قد يكون مطعم بيتزا بالقرب منك. ومع ذلك، فإن الناس يستخدمون هذا النظام سواء أكان يُعرَّف باسم Paroli أو أي اسم آخر.

في أبسط أشكال هذه النظرية يُمكنك أن تُضاعف رهانك ثلاث مرات لكي تُحقق الفوز: 10 وحدات ، 20 وحدة ، 40 وحدة. لقد فزت ثلاث مرات متتالية ، وحصلت على 70 وحدة. عند هذه النقطة يمكنك الرجوع إلى 10 وحدات. لذا فإن الرهان يذهب على النحو التالي؛ 1 ، 2 ، 4 ، ثم يتراجع إلى 1.

ألق نظرة على احتمالات خسارة نمط بارولي ذو الثلاث رهانات المتتالية في لعبة الروليت:

تطبيق استراتيجية بارولي على عدد قليل من الرهانات أم على عدد كبير من الرهانات؟

يمكنك أن ترى مدى سهولة اللعب بنظام Paroli. فبعض اللاعبين الحذرين لا يحبون فكرة الرهان بأموال رهانهم الفائز وقد يقرروا وضع نصف الرهان والاحتفاظ بالنصف الآخر.

يمكنك تطبيق استراتيجية روليت بارولي على رهانين فقط للحصول على المزيد من الأمان.

ولكن قد يقرر العديد من اللاعبين تطبيق استراتيجية Paroli على أربعة رهانات مُتتالية أو خمسة وهؤلاء الأشخاص ربما يكونوا أحد الأعضاء المُميزين في نادي YANS.

فيلم (The Gambler)

في فيلم The Gambler (2014) قام مارك والبيرغ باستخدام استراتيجية روليت بارولي ببراعة في لعب الروليت وقد واصل مضاعفة رهاناته وتمكن من تحقيق مكاسب ضخمة ولكن كان رهانه الأخير يخسر دائمًا ويفقده كل أمواله.

حيث أن ميزة الكازينو تبقى كما هي بغض النظر عن كيفية الرهان … فكما أشرنا مرارًا وتكرارًا سابقًا فإنها تكون 2.70% في لعبة الروليت ذات الصفر الواحد و 5.26% في لعبة الروليت ذات الصفرين.

على سبيل التكرار: إذا كنت تلعب على طاولة روليت تسمح لك بالإستفادة من قانون (En Prison) أو (La Partage)، فإن استراتيجية Paroli ستكون أفضل بكثير لأن الكازينو سيأخذ أرباحًا أقل عند سقوط الكرة في خانة الصفر.

أنظمة بارولي الشخصية!

يمكن لأي شخص أن يبتكر أشكالًا جديدة من نظام Paroli. على سبيل المثال، يُمكنك الرهان على اللون الأحمر والأرقام الزوجية بدلًا من زيادة رهانك على نفس الخيار.

العناصر الرئيسية

  • نظام الرهان Paroli يعرف باسم نظام Parley.
  • يمكنك الإحتفاظ بمكسبك أو إضافة جزء منه إلى رهانك التالي أو الرهان به كله.
  • هذا نظام مصمم للاستفادة من الخيارات التي حققت مكاسب مُتتالية.