طاولة الزهر

لعبة الطاولة أو طاولة الزهر أو (Backgammon) هي واحدة من أشهر العاب الطاولة في الشرق الأوسط والبلاد العربية، وقد اكتسبت هذه اللعبة المزيد من الشهرة بعد أن تم تقديمها في الكازينو اون لاين. وتتكوَّن طاولة زهر من صندوق خشبي يُمكن أن يكون مزخرفًا أو مطعمًا بالصدف أو بقطع خشبية ثمينة.
طاولة الزهرويحتوي صندوق طاولة الزهر على عددٍ من الأقراص العاجية، أو البلاستيكية، أو الخشبية، التي تكون مُلونة بالونيْن الأبيض والأسود، وعدد كل نوع هو 15 قرصًا، بالإضافة إلى حجري نرد سُداسييْن، وتحتوي لعبة الطاولة الغربية لBackgammon على عنصر إضافي وهو نرد المُضاعفة.
صندوق طاولة الزهريجري التحدي في طاولة زهر بين لاعبيْن فقط، وينقسم صندوق Backgammon إلى جزئين رئيسيين ويُتعارف على هذا الجزأن باسم (بيت اللاعب) و (المنطقة الخارجية). يفصل بينهما فاصل عمودي طولي يُسمى (الشريط).
طاولة زهريضم كل جزء ناحيتين وكل ناحية تحتوي على 6 خانات على شكل مُثلثات طويلة ليُصبح مجموع الخانات الكُلي هو 24 خانة. وهدف لعبة طاولة زهر هو أن يُمرر كل لاعب أحجاره من نقطة البداية في Backgammon عبر خانات اللوحة وصولًا إلى البيت ومن ثم فإنه يبدأ بإخراج أحجاره الـ 15 من بيته إلى خارج الطاولة قبل خصمه ليتمكن من تحقيق الفوز.
شيش بيشهناك نوعان رئيسيان في العالم العربيBackgammon وهما:
  • 31 أو المحبوسة
  • شيش بيش

مبدأ اللعب واحد في كلا الطريقتين ولكن هناك اختلافات بسيطة في القوانين بين هذه الطرق. أي أنك إذا تعلمت نوع واحد فيُمكنك أن تتعلم بقية الأنواع بسهولة. وفي هذا الدليل سوف نتناول طريقة لعب طاولة 31، وكيفية الرهان عليها في كازينوهات الإنترنت وتحقيق مكاسب مالية كبيرة!

لعبة طاولة 31 (Backgammon)

يجلس اللاعبان في مواجهة بعضيهما البعض ويتم وضع القطع على يمين كل لاعب قبل البدء. ويحرك اللاعب قطعه في اتجاه يشبه حذاء الحصان عكس اتجاه عقارب الساعة.

ويتم ترقيم المثلثات من 1 – 24 في معظم لوحات لعبة الطاولة، حيث تكون النقطة 24 هي الأبعد عن اللاعب، وتكون النقطة 1 هي بيت اللاعب. ويجب على اللاعبيْن تحريك قطعهما من جوانب متقابلة من اللوحة، لذا فإن النقطة الأولى للاعب هي النقطة 24 للاعب الآخر، والنقطة الثانية للاعب واحد هي النقطة 23.

ويحصل كل لاعب في Backgammon على 15 حجرًا. فاللاعب الأبيض الذي يجلس في الجهة المُقابلة من الطاولة لديه 15 حجرًا أبيض بينما اللاعب الذي يُقابله لديه 15 قطعة حمراء. ويُمكن أن تكون ألوان الأحجار هي الأبيض والأسود، أو الأبيض والبني، كما توجد ألوان أخرى أيضًا.

ويتناوب اللاعبان في تقديم أحجارهما إلى الأمام، وتتحرك الأحجار في إتجاه واحد فقط. فاللاعب الأبيض يُحرك أحجاره من الربع الأول إلى الربع الثاني ثم الربع الثالث وصولًا إلى الربع الرابع ومنه إلى خارج الطاولة. أما اللاعب الأحمر فهو يُقدم أحجاره في إتجاه واحد فقط وهو الإتجاه المُعاكس.

وبعد أن تجتمع كل الأحجار في الربع الأخير يقوم اللاعب بإخراج هذه الأحجار من لوحة Backgammon ، واللاعب الذي يُخرج أحجاره أولًا يفوز في المباراة.

بمعنى آخر، فإن لعبة طاولة الزهر تتكوَّن من مرحلتيْن؛ المرحلة الأولى هي تجميع الأحجار في الربع الأخير، والمرحلة الثانية هي إخراج هذه الأحجار من الربع الأخير إلى خارج اللعبة.

أولًا | تحديد اللاعب الذي سيبدأ اللعب

قبل بدء لعب Backgammon لابد أن يتم تحديد اللاعب الذي سيبدأ اللعب؛ حيث يقوم اللاعب الأبيض بأخذ قطعتي النرد ويُلقيهما ويُكرر اللاعب الأحمر نفس الإجراء. واللاعب الذي يُصيب أعلى رقم هو الذي يبدأ اللعب.

على سبيل المثال، إذا القى اللاعب الأبيض النرديْن وأصاب الرقم 1 و 5، فيما ألقى اللاعب الأحمر النرد وأصاب الرقم 5 و 4، ففي هذه الحالة فإن اللاعب الأحمر هو الذي يبدأ اللعب إنطلاقًا من نتائج النرد. أما إذا حقق اللاعبان نفس النتيجة فإنهما يُعيدان هذا الإجراء إلى أن يُحقق لاعب ناتج أعلى من منافسه.

وهنا نُلاحظ أن مُزايدة بدء اللعب في backgammon تتشابه إلى حدٍ كبير مع مزايدة بدء اللعب في الألعاب التقليدية العربية مثل لعبة بلوت وطرنيب.

ثانيًا | عملية اللعب في Backgammon

الآن على اللاعب الأحمر أن يُقدم حجرًا لـ 5 خطوات وحجرًا آخر لـ 6 خطوات، ويُمكنه أيضًا أن يلعب نتيجتي النرد بحجرٍ واحد؛ أي يُقدم حجر واحد لـ 11 خطوة.

بعد ذلك يقوم اللاعب الأبيض بأداء دوره؛ وهنا نجد أنه أصاب نتيجة 2 بالنرد الأول و2 بالنرد الثاني أيضًا. وفي هذه الحالة فإنه يلعب الـ 2 لأربع مرات. فحينما يُصيب اللاعب نفس الرقم بقطعتيّ النرد فإنه يلعب هذا الرقم 4 مرات. وفي هذه الحالة فإن اللاعب يُمكنه أن يُحرك قطعة واحدة 8 خطوات، أو تحريك قطعتيْن 4 خطوات، أو تحريك 4 قطع لـ خطوتيْن.

وتستمر لعبة Backgammon على هذا النمط، حيث يقوم كل لاعب بإلقاء قطعتي النرد بالتناوب وتحريك قطعه إلى الأمام على أساس الأرقام الناتجة.

ثالثًا | تطور اللعبة

لاحظنا فيما سبق أن اللاعب يستطيع وضع قطعه الخاصة على المُثلثات الفارغة في طاولة الزهر، ولكن مع تطور اللعبة فإن المُثلثات يتم ملئها بقطع اللاعبيْن وهنا يتم تطبيق قانون (المثلثات المُغلقة). وينص هذا القانون على أن اللاعب يُمكنه أن يُحرك قطعه على المثُلثات التي عليها قطعه أو المُلثات الفارغة (حتى وإذا كان لونها مُختلف عن لون القطع)، بينما المُثلث إذا كان عليه حجريْن أو أكثر من أحجار الخصم فإنه يُعتبَّر مُغلقًا ولا يُمكن وضع قطع عليه إلى أن يخلو من قطع الخصم.

على سبيل المثال، إذا ألقى اللاعب الأحمر النرد وأصاب الرقم 3 وأراد تحريك أحد قطعه لثلاث خطوات ولكنه وجد أن المثلث الذي سيضع عليه هذه القطعة مشغول بقطعتيْن أو أكثر من قطع منافسه فلا يُمكنه وضع هذه القطعة عليه.

أما إذا كان المُثلث يحتوي على قطعة واحدة مُفردة من قطع الخصم فإن اللاعب يُمكنه أن يضع قطعة على هذا المُثلث وفي هذه الحالة فإن قطعة الخصم تكون محبوسة، ومن هذا القانون تم اشتقاق اسم هذه اللعبة وذلك نظرًا لأنه يلعب دورًا محوريًا في تعطيل الخصم وغلق الخانات أمامه مع تطوَّر اللعبة.

ويُمكن للاعب الذي حبس قطعة منافسه أن يضع قطعه على هذا المُثلث، بينما يكون هذا المُثلث مُغلقًا أمام اللاعب المُنافس وتكون قطعته الموجودة فيه مُجمدة ولا يُمكن تحريكها إلا حينما تتقدم أحجار اللاعب إلى الأمام ويُصبح هذا الحجر حُرًا ويستطيع التقدم إلى الأمام.

أي أن كل لاعب يهدف إلى حبس قطع خصمه المُفردة، وعدم السماح لخصمه بأن يحبس أحجاره.

رابعًا | مرحلة الإخراج في Backgammon

تابعنا فيما سبق كيف تبدأ لعبة Backgammon وكيف تتقدم الأحجار من الربع الأول وحتى الرابع وخلال تطوَّر اللعبة تتقاطع الأحجار وتُعيق بعضها البعض والقوانين التي تتحكم في ذلك بسيطة جدًا؛ حيث يُمكنك أن تُقدم أحجارك إلى مُثلث إذا كان فارغًا، أو إذا كان عليه أحجار من نفس اللون، أو يُمكن أن تُضيف أحجارك إلى مُثلث عليه قطعة واحدة من قطع خصمك. ولكن لا يُمكنك وضع أحجارك على مثلث عليه قطعتيْن أو أكثر من قطع خصمك ويُعتبَّر في هذه الحالة المُثلث مُغلق بالنسبة لك.

تبدأ مرحلة الإخراج في طاولة الزهر حينما تصطف أحجار اللاعبيْن على الربع الأخير (آخر 6 مثلثات في الطاولة) ثم تبدأ عملية الإخراج، وفي هذه المرحلة يتنافس اللاعبان على إخراج قطعهما أولًا من اللوحة إلى الخارج. وفي هذه المرحلة يتم اعتبار الخروج من الطاولة خانة مُستقلة يصل إليها اللاعب حينما يُصيب العدد المطلوب بالزهر. على سبيل المثال، إذا كانت لديك قطعة على المُثلث رقم 6 وتُريد إخراجها فلابد أن يكون ناتج النرد هو 6. ويتم تطبيق قوانين النرد المُعتادة، فإذا أصاب اللاعب رقميْن مُتماثليْن بقطعتي النرد فيتم لعب هذه القيمة 4 مرات.

خامسًا | تحديد النقاط

كما سبق وأشرنا فإن اللاعب الذي يُخرج قطعه أولًا يكون هو الفائز في طاولة زهر، ويتم تحديد النقاط بناءً على عدد القطع المُتبقية على اللوحة للاعب المنافس. على سبيل المثال، إذا نجح اللاعب الأبيض في إخراج كل قطعه أولًا وأخرج اللاعب الأبيض 10 قطع فقط وتبقى في اللوحة 5 قطع بيضاء، فإن اللاعب الأحمر سيكون فائزًا بـ 5 نقاط. أما إذا كانت كل قطع البيضاء موجودة على الطاولة ولم تخرج منها أي قطعة فإن قيمة الفوز ستكون 15 نقطة! أي أن قيمة الفوز تتراوح بين 1 وحتى 15. وقبل بداية المباراة يتم الإتفاق بين اللاعبيْن على عدد النقاط اللازمة للفوز بالمنافسة والتي عادة ما تكون 30 أو 31 نقطة ولكنها في الغالب تكون 31 نقطة ولهذا تم تسمية لعبة طاولة زهر باسم (31)؛ أي أن المباراة الواحدة تُعتبَّر جولة ويخوض اللاعبان أكثر من جولة حتى يفوز اللاعب بعدد النقاط المُحددة سلفًا.

خامسًا | الرهان على لعبة Backgammon

يتخذ الرهان على لعبة Backgammon المحبوسة الكثير من الأشكال؛ حيث يُمكن للاعبيْن أن يتراهنا على الفائز بالدورة، أو الفائز بعدد النقاط المُحددة. وبغض النظر عن شكل الرهان الذي حددته فيجب عليك أن تتذكر دائمًا أنه يُمكنك مضاعفة هذا الرهان في أي وقت بالإتفاق مع شريكك. وفي الغالب فإن اللاعبين يستخدمون كوبًا خاصًا لتقليب النرد عند الرهان بمال حقيقي على لعبة الطاولة المحبوسة وذلك لتجنب وجود أي شبهة للغش أثناء اللعب.

لعبة Backgammon شيش بيش

الهدف في لعبة الطاولة شيش بيش هو نفس الهدف في لعبة طاولة 31؛ إخراج كل قواشيط اللاعب قبل اللاعب المنافس. ومع ذلك فهناك اختلافات في التوزيع والأكل وسوف نتناول كل جانب على حِدة في الجزء التالي.

أولًا | التوزيع في الشيش بيش

يتم توزيع الأحجار كما يلي في لعبة Backgammon شيش بيش؛ حجريْن على الخانة الأولى، و5 أحجار على الخانة الـ 12، و3 أحجار على الخانة الـ 17، و5 أحجار على الخانة الـ 19. ويقوم الخصم أيضًا بتوزيع أحجاره مُقابل أحجارك بنفس الترتيب.

ثانيًا | اللعب في الشيش بيش

يجب على اللاعبيْن أولًا تحديد من سيبدأ باللعب ويتم ذلك عن طريق إلقاء حجر نرد واحد لكل لاعب، وتكون الأولوية للاعب الذي يحصل على نقاطٍ أعلى.

يلعب اللاعبان بالتناوب عن طريق إلقاء حجرين نرد ثم تحريك أحجار اللعب بناءً على قيمة النرد.

ويستطيع اللاعب أن يتحرك بقيمة النرديْن على دفعتيْن أو أن يوزع الحركتيْن على حجرين مُنفصلين بشرط أن لا يضع أحجاره على مثلث يحتوي على حجريْن أو أكثر من أحجار خصمه كما هو الحال في لعبة Backgammon 31. على سبيل المثال إذا قُمت بإلقاء النرديْن وكانت النتيجة هي 2 – 3 فيُمكنك أن تقوم بتحريك قطعة واحدة 5 خطوات، أو أن تُحرك قطعة خطوتيْن والقطعة الأخرى 3 خطوات.

ثالثًا | الأكل

يُمكن للاعب أن يضرب القطع المُفردة الموجودة على المُثلث وأخذ مكانها على لوحة Backgammon، ولكن قاعدة الأكل هنا مُختلفة عما هي عليه في لعبة 31؛ حيث أن القطعة الأسيرة يتم إخراجها من لوحة Backgammon ووضعها على حافة المنتصف، وفي هذه الحالة لا يستطيع الخصم إكمال اللعبة قبل أن يقوم بإرجاع هذا الحجر إلى الطاولة، ويتم ذلك عن طريق إلقاء النرد ثم إرجاع الحجر إلى نقطة البداية الخاصة به وتحريكه بناءً على قيمة النرد، ولن يستطيع إرجاع حجره إذا كان هناك حجريْن أو أكثر على الخانة التي حددها النرد، وبالتالي فيجب عليه أن ينتظر القادم حتى يُحالفه الحظ لإكمال اللعب مرة أخرى.

هل توجد بطولات للعبة Backgammon في العالم العربي؟

رُغم أن لعبة الطاولة يلعبها الكبير والصغير في العالم العربي، ولا يخلو منها بيتًا أو مقهى إلا أنه على الرغم من هذا الإنتشار الكبير لهذه اللعبة في الدول العربية لا يوجد أي بطولة عربية للعبة طاولة زهر ولا يوجد لاعب عربي استطاع أن يُحقق بطولة عالمية فيها!

وأبطال العالم في لعبة Backgammon يأتون من دول أخرى غير عربية؛ فبطل العالم الحالي هو Armando Lozano وهو ميكسيكي الجنسية. واللاعب الوحيد من أصول عربية الذي استطاع أن يُحقق لقب بطولة مونت كارلو هو اللاعب ديفيد نهميد ذو الأصول اللبنانية الذي حقق لقب بطل العالم عام 1996.

فإذا كُنت تفكر الآن في الذهاب إلى مونت كارلو للمُشاركة في بطولة العالم في طاولة زهر، فيجب أن تعرف أن اللعبة العالمية الحديثة تحتوي على بعض الإختلافات عن اللعبة التي نعرفها في الشرق وتوجد قوانين ومفاهيم جديدة في لعبة Backgammon الغربية!

ومع ذلك فإن هذا الفرق لا يمس القوانين الأساسية مثل تحريك الأحجار على اللوحة، أو طريقة اللعب، أو الهدف من اللعبة، أو ضرب قطع المنافس. وفي الجزء التالي من هذا الدليل سوف نتناول الإختلافات بين كلا النوعين.

لعبة Backgammon الغربية

يوجد اختلافان رئيسيان للعبة طاولة الزهر الغربية عن لعبة الطاولة الشعبية العربية، وهذان الإختلافان هما:

الفرق الأول | قيم النقاط

في لعبة الطاولة المحبوسة أو شيش بيش يتم تحديد النقاط على أساس عدد قطع الخصم التي لاتزال موجودة في اللوحة. أما في لعبة الطاولة الغربية فيوجد 3 قيم فقط للنقاط وهم؛ نقطة واحدة، نقطتان، 3 نقاط. ويُطلق على الـ 3 نقاط اسم (Backgammon) أي مثل اسم اللعبة. ويفوز اللاعب بـ 3 نقاط حينما يتمكن من استخراج كل أحجاره من منطقة البيت قبل أن يقوم خصمه باستخراج أي حجر وبوجود حجر واحد على الأقل للخصم بداخل البيت، وفي هذه الحالة تكون قيمة الفوز 3 نقاط.

الفرق الثاني | مبدأ المُضاعفة

وهو الفرق الأهم والأكبر الذي أعطى للعبة Backgammon الغربية بُعدًا آخر وجديد غير موجود عندنا في لعبة طاولة المحبوسة أو شيش بيش، وتم إضافة هذا القانون في الولايات المتحدة الأمريكية خلال عشرينيات القرن الماضي في أحد أندية العاب الطاولة، حيث يحق لأي لاعب أثناء المُباراة أن يُضاعِف قيم اللعب من خلال استخدام مُكعب المُضاعفة.

يحتوي مُكعب المُضاعفة الأرقام من العدد 2 أي أنه يضم الأرقام التالية 2، 4، 8، 16، 32، 64. وفي حالة الفوز يفوز اللاعب بـ 2 نقطة أو 4 أو 6، فيما يخسر خصمه 2 نقطة أو 4 أو 6.

اللاعب الذي يُريد مُضاعفة قيمة المباراة بتقديم العرض إلى خصمه أثناء المباراة عن طريق أخذ نرد المُضاعفة ووضعه على الطاولة أمام الخصم بحيث يكون الرقم الظاهر على الوجه هو 2، وإذا قبل الخصم العرض فإنه يأخذ نرد المُضاعفة ويضعه على جانب الطاولة المُخصص له، أما إذا رفض عرض المُضاعفة يخسر المباراة فورًا وتنتهي اللعبة ويفوز اللاعب الآخر بنقطة واحدة! أي أن هذا العرض لا يُمكن رفضه لكي تستمر اللعبة، واللاعب الذي قبل عرض المُضاعفة يستطيع المُضاعفة مرة أخرى من 2 إلى 4 إذا وافق خصمه، ويُمكن للخصم أيضًا أن يعرض المضاعفة من 4 إلى 8، وهكذا. ومن الجدير بالذكر أنه إذا تم المُقامرة على لعبة الطاولة، فإن المُضاعفة تعني مُضاعفة الرهان أيضًا.

مبدأ المضاعفة يجعل لعبة Backgammon أصعب بكثير!

بسبب هذا القانون فإن لعبة Backgammon الغربية تكون أصعب بكثير من لعبة الطاولة المحبوسة أو شيش بيش! فمبدأ المُضاعفة يتطلب من اللاعب أن يقوم بتقييم الوضع بطريقة رياضية بشكلٍ دائم ويحسب احتمالات الفوز والخسارة بشكلٍ دقيق مع كل عملية تحريك للأحجار! فمع كل حجرة يتم تحريكها على الطاولة فإن احتمالية الفوز والخسارة تتغير لكل لاعب!

واللاعب الذي يستطيع أن يحسب احتمالية الفوز والخسارة بشكلٍ دقيق يستطيع أن يُقرر متى يُضاعف قيمة المباراة بشكلٍ صحيح ومتى يرفض عرض المُضاعفة وهذا هو التحدي الأساسي غير الموجود في العاب الطاولة الشرقية التي لا يوجد فيها أي نوع من الحساب أو الرياضيات؛ فأثناء اللعب لا يُمكنك تغيير مسار اللعبة ولا تغيير قيمة المباراة لذلك غير مطلوب منك حساب أي شيء وفي النهاية فإنك تربح نقطة أو تخسر نقطة. أما في الطاولة العالمية – إذا كنت قادر على معرفة احتمالية الفوز والخسارة على المدى البعيد – فأنت تربح أكثر من نقطة في المباراة؛ أي يُمكنك أن تربح 2 أو 4 أو 8.

وإذا كُنت غير قادر على تحديد متى تقبل عرض المُضاعفة لأنك لا تستطيع أن تحسب الاحتمالات بشكلٍ دقيق فإنك سوف تخسر المباراة بسرعة كبيرة!

نصائح للفوز بلعبة الطاولة Backgammon

هناك بعض النصائح التي يجب عليك تطبيقها إذا أردت تحقيق الفوز في العاب الطاولة المُختلفة وهي:

1. سيطر على مثلثات Backgammon الفارغة!

في بداية اللعبة حاول أن تبسط سيطرتك على كافة المُثلثات المُتاحة في الطاولة، وفور أن تضع أحد القطع على مُثلث ما حاول أن تُعززها بقطعة أخرى كي تتجنب ضرب هذه القطعة.

2. حاول أن تضرب أكبر كم مُمكن من قطع خصمك!

اللعب في الطاولة شيش بيش أو طاولة زهر المحبوسة يكون في اتجاه واحد لذا فإن اللاعب يجب عليه أن يُهاجم حتى إذا أراد أن يُدافع عن قطعه الخاصة، لذا يجب عليك أن تضرب كل ما يُمكن أن تصل إليه من قطع خصمك لتتمكن من تعطيله وسد خانات الحركة أمامه وتسهيل مُهمتك في إخراج كل قطعك من اللوحة.

3. العب في كازينوهات الإنترنت

إذا كنت تمتلك مهارات كبيرة في العاب المحبوسة أو شيش بيش فيُمكنك أن تُحقق أرباحًا رائعة عند اللعب في كازينوهات الإنترنت! وتُقدم لك هذه الكازينوهات الكثير من المزايا الرائعة؛ مثل المكافآت والعروض والترويجية، وإمكانية اللعب على الهواتف الذكيّة، والألعاب المباشرة التي يُقدمها ديلرز حقيقيون. وتبدأ حدود الرهان على هذه الألعاب من 1 دولار وتصل إلى 10 آلاف دولار أي أن كل اللاعبين يُمكنهم أن يحظوا بفرصة رائعة في اللعب.

4. استخدم استراتيجية “الهجوم الخاطف”

استراتيجية الهجوم الخاطف أو الحرب هي واحدة من أهم استراتيجيات طاولة الشيش بيش و Backgammon الغربية، ويُمكن تطبيقها إذا كانت الأرقام مواتية فقط، وهي تعتمد على الذكاء والسرعة. وفي هذه الإستراتيجية فإن اللاعب يقوم بإغلاق 3 مُثلثات أمام خصمه ويضرب له قطعتيْن وإذا أراد خصمه إدخال إحدى قطعتيه إلى الطاولة مرة أخرى فإن اللاعب عمليًا قام بمُحاصرتها أي أنها لن تتمتَّع بحرية الحركة، كما أنه يُمكن أن يضربها مرة أخرى أيضًا وبالتالي فإن حركة اللاعب المُنافس سوف يتم شلها بشكلٍ كامل!

5. العب Backgammon وفق مبدأ المسافة

أحد أهم مبادئ العاب الطاولة التي يُمكنك الإعتماد عليها لتحقيق الفوز هو مبدأ المسافة الذي يُحدد لك من هو اللاعب الأقرب للفوز خلال مراحل اللعبة المُختلفة، وباستخدام هذا المبدأ يُمكنك أن تعرض مُضاعفة عدد النقاط أو مُضاعفة الرهان على خصمك بثقة إذا كان موقفك في اللعب قويًا.

وفق هذا المبدأ فإن اللاعب يقوم بالعملية الحسابية التالية:

عدد القطع x قيمة المُثلث التي تقف عليه هذه القطع. ثم جمع كل النواتج واستنتاج الرقم النهائي. ثم تطبيق نفس العملية الحسابية على الخصم لمعرفة من الأقرب للفوز.

على سبيل المثال، إذا نظرنا إلى الصورة سنجد أن اللاعب الأبيض لديه قطعتان على المُثلث رقم 11 بالتالي فإن المجموع سيكون 22، كما أن لديه 3 قطع على المثلث 8 أي أن الناتج هو 24، وهكذا إلى أن يتم جمع حاصل ضرب كل القطع x المثلثات التي تقف عليها، وسنجد أن الناتج هو 90. بينما ناتج مبدأ المسافة للاعب الأحمر فهو 110. بالتالي فإن اللاعب الأبيض أقرب بـ 20 نقطة إلى خط النهاية، بينما اللاعب الأبيض فهو متأخر بقيمة 20 خطوة. وهذا التأخر يرجع إلى 3 أسباب وهي؛ عدم الحصول على أرقام جيدة، وعدم مهاجمة قطع اللاعب الأبيض المُفردة بهدف أسرها وتعطيله، وعدم التقدم في الخانات الفارغة لبسط السيطرة على لوحة الطاولة وكسب مساحات إضافية والاقتراب من خط النهاية.

الخلاصة

أجمع كل لاعبي الطاولة العالميين على أن التحدي الأساسي في لعبة Backgammon ليس تحريك الأحجار على الطاولة وإنما التحدي الأكبر هو كيفية استخدام مبدأ المُضاعفة؛ أي حساب احتمالية الفوز والخسارة وتحديد اللحظة المناسبة للمضاعفة وقبول عرض المضاعفة. وهذا ما تجمع عليه الكتب المُتخصصة في لعبة الطاولة، وهي كتب لم يكتبها الأبطال العالميون في الطاولة فقط وإنما كتبها أيضًا أختصاصيون في الرياضيات بعد تحليل اللعبة بشكلٍ دقيق

وفي السنوات الأخيرة تم استخدام برمجيات الكمبيوتر لمنافسة لاعبي الطاولة العالميين؛ وكان الكمبيوتر يحسب مع كل خطوة احتمالية الفوز والخسارة ومتى يُمكن اتخاذ قرار من الناحية الرياضية، ويتم استخدام الكمبيوتر أيضًا في تحليل المباريات التي يخوضها اللاعبون مع بعضهم البعض.

الأسئلة الشائعة حول لعبة الطاولة

1. ما هي لعبة Backgammon الأكثر إثارة؟

لعبة الطاولة الغربية وشيش بيش هما أكثر العاب الطاولة إثارة خاصةً إذا كُنت تُراهن بمال حقيقي. ولكن إذا كنت تلعب من أجل المتعة فقط، فيُمكنك أن تلعب طاولة المحبوسة وهي تتمتَّع بشعبية كبيرة في كل الدول العربية.

2. كيف يتم تحديد مَن يلعب باللون الأسود ومَن يلعب باللون الأبيض في بداية المباراة؟

لا توجد أفضلية لأي لون في أي من العاب الطاولة على غرار العاب الشطرنج، ولكن إذا أراد اللاعبون أن يتنافسوا على لون مُعين فيُمكن تحديد مثل هذه التفضيلات من خلال رمي النرد واختيار اللاعب صاحب أعلى رمية.

3. كم عدد القطع التي يُمكن وضعها في مثلث واحد؟

يُمكنك وضع قطع على مثلث الطاولة بقدر ما تريد، طالما أن المثلث لا يحتوي على قطعتين أو أكثر للخصم.

4. هل لعبة Backgammon مُعقدة؟

قد تكون لعبة الطاولة مُعقدة بالنسبة لك إذا كنت مبتدئًا ولكنك سوف تحترف اللعب كلما تدربت أكثر.